Hai jiwa yang tenang. Kembalilah kepada Tuhanmu dengan hati yang puas lagi diridhai-Nya. Maka masuklah ke dalam jama'ah hamba-hamba-Ku, masuklah ke dalam syurga-Ku.(QS. 89 : 27~30)
" Jangan bersedih .. jangan berduka dan putus asa dalam menjalani kesulitan hidup, tetap luruskan hati untuk menggapai karunia dan cahaya-NYA. Hidup di dunia ini identik dengan ujian dan cobaan. Yang miskin akan diuji dengan kemiskinannya, dan yang kaya akan diuji dengan kekayaanya. Orang berilmu akan diuji dengan ilmunya dan para penguasa akan diuji dengan kekuasan yang diembannya.
Kita diuji oleh Allah agar menjadi golongan hamba-hamba-Nya yang terbaik... " ٱلَّذِى خَلَقَ ٱلۡمَوۡتَ وَٱلۡحَيَوٰةَ لِيَبۡلُوَكُمۡ أَيُّكُمۡ أَحۡسَنُ عَمَلاً۬‌ۚ وَهُوَ ٱلۡعَزِيزُ ٱلۡغَفُورُ".

Kamis, 17 November 2011

Satan and his Ways of Approaching the Believers

In the Name of Allah, Most Gracious, Most Merciful

1- Satan: Substantial Nature
What is Satan? This is a fundamental question in Islamic Faith. Some believe that the word 'Satan' refers to those scruples with which one can be obsessed; others claim that it denotes the so many microorganisms living around us. Others yet hold that it symbolizes evil In the Islamic Faith, however, Satan is a member of the jinn that constitute a world of their own, created with the ability to obscure themselves from human sight. Allah says in the Holy Qur'an: "And (remember) when We said to the angels: 'Prostrate yourselves unto Adam.' So they prostrated themselves except 'Iblis' (Satan). He was one of the jinn; he disobeyed the command of his Lord." (18: 50)
We Muslims believe in the existence of the jinn, including Satan; and according to what the Prophet (salla Allahu alayhi wa sallam, may Allah exalt his mention) is reported to have said, every single human being does have an associate from among the jinn as well as one from among the angels. This can be inferred from the following Verses from the Holy Qur'an: "Say: 'I seek refuge with (Allah) the Lord of mankind, the King of mankind, the Ilah (God) of mankind, from the evil of the whisperers (devil who whispers evil in the hearts of men) who withdraws (from his whispering in one's heart after one remembers Allah). Who whispers in the breasts of mankind. Of jinn and men." (114: 1-6)
Satan also multiplies, and thus has his own offspring. Allah says in the Holy Qur'an: "Will you then take him (Satan) and his offspring as protectors and helpers rather than Me while they are enemies to you?" (18: 50)
In this way, Satan's offspring and followers are striving hard to seduce mankind and mislead them in worldly life
2- Satan: Approaching Mankind
Satan approaches mankind by stealthy degrees. His ultimate goal is to make men go astray in the sense that they eventually become disbelievers or at least polytheists. But if they prove to be stuck fast to their faith, he moves to tempt true believers into heterodoxy; that is making them innovate principles and deduce rulings that are alien to genuine Islamic doctrines. If they still resist, he tries to make them err by committing major sins. When the believers are found to be unlikely to commit major sins, Satan never gives up, and begins to adorn the way leading to those seemingly less serious sins; that is by keeping them engaged in trivial matters. Finally, when Satan's efforts come to a 'blind alley', he attempts to make lawful 'recommended' deeds appear more inviting than 'obligatory' duties
In his 'struggle' to take advantage of human weaknesses, Satan follows a step-by-step procedure against which we have been warned by Allah in the Holy Qur'an: "Eat of what Allah has provided for you, and follow not the footsteps of 'Shaitan' (Satan). Surely he is to you an open enemy." (6: 142)
The way Satan approaches his victims varies and adapts in accordance with their major interests and inclinations. He uses piety to attack the pious; scholarly disciplines to attack scholars; and ignorance to attack the ignorant
3- Ways of Approaching Mankind
Satan infuses suspicion and doubt in the hearts of Muslims, thus making them think badly of one another. The Prophet (salla Allahu alayhi wa sallam) is reported to have said: "Satan has lost hope of ever getting worshipped by the righteous believers; however, he seeks to provoke them against one another
Suspicion and doubt often lead to evil thinking, especially when amplified by Satan's whispering into one's heart. 'Um Al-Mu'mineen (Mother of Believers), Safiyya Bint Hayiyy (May Allah be pleased with her) is reported to have said that one night when Allah's Messenger (salla Allahu alayhi wa sallam) retired to the mosque for devotion, I went to him. We talked and I wanted to go back home. He got up to escort me.
We were walking side by side in the dark when two men saw us and recognized Allah's Messenger (salla Allahu alayhi wa sallam). They walked away from us as fast as they could, but Allah's Messenger (salla Allahu alayhi wa sallam) stopped them and said: 'Wait you two, this is Safiyya Bint Hayiyy.' The two men said: 'Glory be to Allah, O Messenger!'. He (salla Allahu alayhi wa sallam) added: 'Verily, Satan runs into man's body as bloodstream does, and he might have cast evil thoughts into your minds "
A man walking side by side with a woman at night; a situation that could have incurred hasty judgments. But the Prophet (salla Allahu alayhi wa sallam) wanted to clarify the matter and remove any evil doubts that might have occurred to the two men, and so he stopped them and explained to them that he was escorting his wife home
This is a lesson that we all have to learn. We should not leave a doubtful matter unexplained so that there would be no room for facts being skewed or rumors being spreadSatan also provokes people against one another, filling them with hostile feelings. Sulayman Ibn Al-Sard (May Allah be pleased with him) narrated: "I was sitting with the Prophet (salla Allahu alayhi wa sallam) when we heard two men calling each other bad names. The Prophet (salla Allahu alayhi wa sallam) said: 'I know an invocation that, when uttered, can drive their anger away. This is to say 'I take refuge in Allah from the cursed Satan
One of Satan's strategies is to push the believer to extremes: either utter negligence or over zealousness. If he finds that his target is of the sort that looks for loopholes and excuses, he deals with him from that vantage.
He strikes him with laziness and lethargy. He opens for him the door to subjective interpretations of stable rulings and commandments. He gives evil actions such pleasing names as to appeal to those who can be easily influenced. In this way, he dupes his victim, thus making him believe that forbidden things are lawful
And if he finds that his target is keen on performing his obligatory duties, he tries to convince him to strive even harder. He convinces him that what he is doing is not enough and that his ambition is to be greater. He must work harder than the others do; he should not sleep when the others do; he should not break his fast at the assigned time. If the other wash their hands and face three times when doing ablutions, he should wash them seven times, and so on and so forth
There are those who commit sins, but they perform the five daily prayers regularly. They believe that they are thus observing the greatest pillar of Islam, which is looked at first thing on the Day of Reckoning, and so there is no harm in committing some sins, hoping that these can be forgiven
There are others who say that true religion is manifested in good conduct and behavior towards others. For them it is more important to be kind to people than to perform the obligatory duties ordained by Allah and His Messenger
It is also more important for them to have good intentions in the heart than to see them fulfilled in action
Postponing or delaying things until later is one of the ways used by Satan when he approaches his victims. He puts hindrances, or so they appear, in their way in order to make them put off their religious duties indefinitely.
For example, one might say 'I will return to Allah in repentance, but when I have finished school or when I have found a job ’ When someone feels that he has reached perfection or that he is far much better than others, this is definitely a false sentiment that has been infused in him by Satan. This leads to self-admiration and vanity. The person affected usually has a patronizing look towards others. Such a person never admits that he can make mistakes
I have always noticed that this kind of person gives up learning when he makes the slightest error, especially during those sessions where the reciting of the Qur'an is taught. Instead of attending regularly in an attempt to correct the mistakes made, he absents himself altogether to avoid being exposed to embarrassment, and so he never finishes what he has already started
When Satan fails to stimulate someone's vanity, he tries to persuade him that he would rather be humble. He keeps whispering into his mind that he is not so efficient for what he is planning to do, which has only been cut for big minds. This results in self-abasement when the person affected begins to abuse and underestimate his own abilities; and so he gets convinced that he is always wrong  One of the most heinous and vicious means that Satan uses to deceive his victims is to make them doubt in what they believe in. When he finds that
someone is following the Straight Path, thus abiding by Allah's commandments, he tries to make his target doubt in the validity of what he is doing. And because the majority of people are not true believers, he whispers as he wonders if they will all go to Hell
The criterion here is not the behavior adopted by the majority or the minority. Good behavior, however, is manifested in doing what is right in the sight of Allah and His Messenger, for Allah says in the Holy Qur'an: "And most of mankind will not believe even if you desire it greatly."
(12: 103)
Na'eem Ibn Hammad is reported to have said: "A group of Muslims can constitute one community when they sincerely show obedience to Allah.
But if such a group go astray, one should hold fast to what they used to do when they were sincere; and if one is left on his own striving hard to maintain his faith, he constitutes a whole community by himself because Allah is with him
Another weapon used by Satan is that of fear. He tries to frighten the believers of being harmed by his followers and advocates. Allah says in the Holy Qur'an: "It is only Shaitan (Satan) that suggests to you the fear of his Auliya' [supporters and friends (polytheists, disbelievers in the Oneness of Allah and in His Messenger Muhammad]; so fear them not, but fear Me, if you are (true) believers:" (3: 175)
Allah says in the Holy Qur'an: "Shaitan (Satan) threatens you with poverty and orders you to commit Fahsha' (evil deeds, illegal sexual intercourse, sins)." (2:268). Therefore, one might say to himself: 'what chance is there of finding a lawful job if I quit that (unlawful) one? But'  Allah says in the Holy Qur'an: "And whoever fears Allah and keeps his duty to Him, He will make a way for him to get out (of every difficulty).
And he will provide him from (sources) he never could imagine." (65: 2-3)
The same applies to those dealing in usury money; they claim that people around them are getting wealthier every day, and so they should keep up with them no matter what the means is. In this way, evil is dressed up in borrowed robes that hide its true nature
4- Factors that Make Satan's Job Easier
A- Ignorance: it is very difficult for Satan to approach those dedicated to learning
B- Lack of Faithfulness and Obedience: Allah says in the Holy Qur'an: "[Iblis (Satan)] said: 'By Your Might, then I will surely mislead them all, Except Your chosen slaves amongst them (i.e. faithful, obedient, true believers of Islamic Monotheism).' " (38: 82-83)
C- Not Taking Heed of Satan's Ways
5- Remedy
When causes become known, remedy is possible
1- Faith in Allah: Allah says in the Holy Qur'an: "Verily! He (Shaitan [Satan] has no power over those who believe and put their trust only in their Lord (Allah)." (16: 99)
2- Obtaining Islamic knowledge from the Right Sources
3- Taking refuge and shelter in Allah: Allah says in the Holy Qur'an:
"And if an evil whisper comes to you from Shaitan (Satan), then seek refuge with Allah. Verily, He is All-Hearer, All-Knower." (7: 200). This can be done by reciting the last two chapters of the Holy Qur'an, namely Surat Al-Falaq (The Daybreak) and Surat An-Nas (mankind)
By: Abdullah Al-Khaterwww.islamweb.net

Sabtu, 12 November 2011

فضل الذكر

Untuk sahabat yang senang dengan teks Arab, semoga yang dibawah ini dapat bermanfaat .
فضل الذكر
Keutamaan Mengingat Allah (Dzikir)

عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله : { ألا أخبركم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة، ومن أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم، ويضربوا أعناقكم } قالوا: بلى يا رسول الله. قال: { ذكر الله عز وجل } [رواه أحمد].
وفي صحيح البخاري عن أبي موسى، عن النبي قال: { مثل الذي يذكر ربه، والذي لايذكر ربه مثل الحي والميت }.
وفي الصحيحين عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : { يقول الله تبارك وتعالى: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم، وإن تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت منه باعا، وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة }.
وقد قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً [الأحزاب:41]، وقال تعا لى: وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ [الأحزاب:35]، أي: كثيراً. ففيه الأ مر با لذكر بالكثرة والشدة لشدة حاجة العبد إليه، وعدم استغنائه عنه طرفة عين.
وقال أبو الدرداء رضي الله تعالى عنه: ( لكل شيء جلاء، وإن جلاء القلوب ذكر الله عز وجل ).
ولا ريب أن القلب يصدأ كما يصدأ النحاس والفضة وغيرهما، وجلاؤه بالذكر، فإنه يجلوه حتى يدعه كالمرآة البيضاء. فإذا ترك الذكر صدئ، فإذا ذكره جلاه.
و صدأ القلب بأمرين: بالغفلة والذنب، وجلاؤه بشيئين: بالاستغفار والذكر.
قال تعالى: وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُط [الكهف:28].
فإذا أراد العبد أن يقتدي برجل فلينظر: هل هو من أهل الذكر، أو من الغافلين؟ وهل الحاكم عليه الهوى أو الوحي؟ فإن كان الحاكم عليه هو الهوى وهو من أهل الغفلة، وأمره فرط، لم يقتد به، ولم يتبعه فإنه يقوده إلى الهلاك.

أنواع الذكر

الذكر نوعان:
أحدهما: ذكر أسماء الرب تبارك وتعالى وصفاته، والثناء عليه بهما، وتنزيهه وتقديسه عما لا يليق به تبارك وتعالى، وهذا
أيضاً نوعان:
أحدهما: إنشاء الثناء عليه بها من الذاكر، فأفضل هذا النوع أجمعه للثناء وأعمه، نحو ( سبحان الله عدد خلقه ).
النوع الثاني: الخبر عن الرب تعالى بأحكام أسمائه وصفاته، نحو قولك: الله عز وجل يسمع أصوات عباده.
وأفضل هذا النوع: الثناء عليه بما أثنى به على نفسه، وبما أثنى به عليه رسول الله من غير تحريف ولا تعطيل، ومن غير تشبيه ولا تمثيل. وهذا النوع أيضاً ثلاثة أنواع:
1 - حمد.
2 - وثناء.
3 - و مجد.
فالحمد لله الإخبار عنه بصفات كماله سبحانه وتعالى مع محبته والرضا به، فإن كرر المحامد شيئاً بعد شيء كانت ثناء، فإن كان المدح بصفات الجلال والعظمة والكبرياء والملك كان مجداً.
وقد جمع الله تعالى لعبده الأنواع الثلاثة في أول الفاتحة، فإذا قال العبد: الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ قال الله: { حمدني عبدي }، وإذا قال: الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ قال: { أثنى عليّ عبدي }، وإذا قال: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ قال: { مجّدني عبدي } [رواه مسلم].
النوع الثاني من الذكر: ذكر أمره ونهيه وأحكامه: وهو أيضاً نوعان:
أحدهما: ذكره بذلك إخباراً عنه بأنه أمر بكذا، ونهيه عن كذا.
الثاني: ذكره عند أمره فيبادر إليه، وعند نهيه فيهرب منه، فإذا اجتمعت هذه الأنواع للذاكر فذكره أفضل الذكر وأجله وأعظمه فائدة.
فهذا الذكر من الفقه الأكبر، وما دونه أفضل الذكر إذا صحت فيه النية.
و من ذكره سبحانه وتعالى: ذكر آلائه وإنعامه وإحسانه وأياديه، ومواقع فضله على عبيده، وهذا أيضاً من أجل أنواع الذكر.
فهذه خمسة أنواع، وهي تكون بالقلب واللسان تارة، وذلك أفضل الذكر. وبالقلب وحده تارة، وهي الدرجة الثانية، وباللسان وحده تارة، وهي الدرجة الثالثة.
فأفضل الذكر: ما تواطأ عليه القلب واللسان، وإنما كان ذكر القلب وحده أفضل من ذكر اللسان وحده، لأن ذكر القلب يثمر المعرفة بالله، ويهيج المحبة، ويثير الحياء، ويبعث على المخافة، ويدعو إلى المراقبة، ويزع عن التقصير في الطاعات، والتهاون في المعاصي والسيئات، وذكر اللسان وحده لا يوجب شيئاً من هذه الآثار، وإن أثمر شيئاً منها فثمرة ضعيفة.

الذكر أفضل من الدعاء

الذكرأفضل من الدعاء، لأن الذكر ثناء على الله عز وجل بجميل أوصافه وآلائه وأسمائه، والدعاء سؤال العبد حاجته، فأين هذا من هذا؟
ولهذا جاء في الحديث: { من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين }.
ولهذا كان المستحب في الدعاء أن يبدأ الداعي بحمد الله تعالى، والثناء عليه بين يدي حاجته، ثم يسأل حاجته، وقد أخبر النبي أن الدعاء يستجاب إذا تقدمه الثناء والذكر، وهذه فائدة أخرى من فوائد الذكر والثناء، أنه يجعل الدعاء مستجاباً.
فالدعاء الذي يتقدمه الذكر والثناء أفضل وأقرب إلى الإجابة من الدعاء المجرد، فإن انضاف إلى ذلك إخبار العبد بحاله ومسكنته، وإفتقاره واعترافه، كان أبلغ في الإجابة وأفضل.

قراءة القرأن أفضل من الذكر

قراءة القرآن أفضل من الذكر، والذكر أفضل من الدعاء، هذا من حيث النظر إلى كل منهما مجرداً.
وقد يعرض للمفضول ما يجعله أولى من الفاضل، بل يعينه، فلا يجوز أن يعدل عنه إلى الفاضل، وهذا كالتسبيح في الركوع والسجود، فإنه أفضل من قراءة القرآن فيهما، بل القراءة فيهما منهي عنها نهي تحريم أو كراهة، وكذلك الذكر عقب السلام من الصلاة - ذكر التهليل، والتسبيح، والتكبير، والتحميد - أفضل من الاشتغال عنه بالقراءة، وكذلك إجابة المؤذن.
وهكذا الأذكار المقيدة بمحال مخصوصة أفضل من القراءة المطلقة، والقراءة المطلقة أفضل من الأذكار المطلقة، اللهم إلا أن يعرض للعبد ما يجعل الذكر أو الدعاء أنفع له من قراءة القران، مثاله: أن يتفكر في ذنوبه، فيحدث ذلك له توبةً واستغفاراً، أو يعرض له ما يخاف أذاه من شياطين الإنس والجن، فيعدل إلى الأذكار والدعوات التي تحصنه وتحوطه.
فهكذا قد يكون اشتغاله بالدعاء والحالة هذه أنفع، وإن كان كل من القراءة والذكر أفضل وأعظم أجراً.
وهذا باب نافع يحتاج إلى فقه نفس، فيعطي كل ذى حق حقه، ويوضع كل شيء موضعه.
ولما كانت الصلاة مشتملة على القراءة والذكر والدعاء، وهي جامعة لأجزاء العبودية على أتم الوجوه، كانت أفضل من كل من القراءة والذكر والدعاء بمفرده، لجمعها ذلك كله مع عبودية سائر الأعضاء.
فهذا أصل نافع جداً، يفتح للعبد باب معرفة مراتب الأعمال وتنزيلها منازلها، لئلا يشتغل بمفضولها عن فاضلها، فيربح إبليس الفضل الذي بينهما، أو ينظر إلى فاضلها فيشتغل به عن مفضولها وإن كان ذلك وقته، فتفوته مصلحته بالكلية، لظنه أن اشتغاله بالفاضل أكثر ثواباً وأعظم أجراً، وهذا يحتاج إلى معرفة بمراتب الأعمال وتفاوتها ومقاصدها، وفقه في إعطاء كل عمل منها حقه، وتنزيله في مرتبته.

من فوائد الذكر

وفي الذكر نحو من مائة فائدة.
إحداها: أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره.
الثانية: أنه يرضي الرحمن عز وجل.
الثالثة: أنه يزيل الهم والغم عن القلب.
الرابعة: أنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط.
الخامسة: أنه يقوي القلب والبدن.
السادسة: أنه ينور الوجه والقلب.
السابعة: أنه يجلب الرزق. الثامنة: أنه يكسو الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة.
التاسعة: أنه يورثه المحبة التي هي روح الإسلام.
العاشرة: أنه يورثه المراقبة حتى يدخله في باب الإحسان.
الحادية عشرة: أنه يورثه الإنابة، وهي الرجوع إلى الله عز وجل
الثانية عشرة: أنه يورثه القرب منه.
الثالثة عشرة: أنه يفتح له باباً عظيماً من أبواب المعرفة.
الرابعة عشرة: أنه يورثه الهيبة لربه عز وجل وإجلاله.
الخامسة عشرة: أنه يورثه ذكر الله تعالى له، كما قال تعالى: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ [البقرة:152].
السادسة عشرة: أنه يورث حياة القلب.
السابعة عشرة: أنه قوة القلب والروح.
الثامنة عشرة: أنه يورث جلاء القلب من صدئه.
التاسعة عشرة: أنه يحط الخطايا ويذهبها، فإنه من أعظم الحسنات، والحسنات يذهبن السيئات.
العشرون: أنه يزيل الوحشة بين العبد وبين ربه تبارك وتعا لى.
الحادية والعشرون: أن ما يذكر به العبد ربه عز وجل من جلاله وتسبيحه وتحميده، يذكر بصاحبه عند الشدة.
الثانية والعشرون: أن العبد إذا تعرف إلى الله تعالى بذكره في الرخاء عرفه في الشدة.
الثالثة والعشرون: أنه منجاة من عذاب الله تعالى.
الرابعة والعشرون: أنه سبب نزول السكينة، وغشيان الرحمة، وحفوف الملائكة بالذاكر.
الخامسة والعشرون: أنه سبب إشتغال اللسان عن الغيبة، والنميمة، والكذب، والفحش، والباطل.
السادسة والعشرون: أن مجالس الذكر مجالس الملائكة، ومجالس اللغو والغفلة مجالس الشياطين.
السابعة والعشرون: أنه يؤمّن العبد من الحسرة يوم القيامة.
الثامنة والعشرون: أن الاشتغال به سبب لعطاء الله للذاكر أفضل ما يعطي السائلين.
التاسعة والعشرون: أنه أيسر العبادات، وهو من أجلها وأفضلها.
الثلاثون: أن العطاء والفضل الذي رتب عليه لم يرتب على غيره من الأعمال.
الحادية والثلاثون: أن دوام ذكر الرب تبارك وتعالى يوجب الأمان من نسيانه الذي هو سبب شقاء العبد في معاشه و معا ده.
الثانـية والثلاثون: أنه ليس في الأعمال شيء يعم الأوقات والأحوال مثله.
الثالثة والثلاثون: أن الذكر نور للذاكر في الدنيا، ونور له في قبره، ونور له في معاده، يسعى بين يديه على الصراط.
الرابعة والثلاثون: أن الذكر رأس الأمور، فمن فتح له فيه فقد فتح له باب الدخول على الله عز وجل.
الخامسة والثلاثون: أن في القلب خلة وفاقة لا يسدها شيء البتة إلا ذكر الله عز وجل.
السادسة والثلاثون: أن الذكر يجمع المتفرق، ويفرق المجتمع، ويقرب البعيد، ويبعد القريب. فيجمع ما تفرق على العبد من قلبه وإرادته، وهمومه وعزومه، ويفرق ما اجتمع عليه من الهموم، والغموم، والأحزان، والحسرات على فوات حظوظه ومطالبه، ويفرق أيضاً ما اجتمع عليه من ذنوبه وخطاياه وأوزاره، ويفرق أيضاً ما اجتمع على حربه من جند الشيطان، وأما تقريبه البعيد فإنه يقرب إليه الآخرة، ويبعد القريب إليه وهي الدنيا.
السابعة والثلاثون: أن الذكر ينبه القلب من نومه، ويوقظه من سباته. الثامنة والثلاثون: أن الذكر شجرة تثمر المعارف والأحوال التي شمر إليها السالكون.
التا سعة والثلاثون: أن الذاكر قريب من مذكوره، ومذكوره معه، وهذه المعية معية خاصة غير معية العلم والإحاطة العامة، فهي معية بالقرب والولاية والمحبة والنصرة والتو فيق.
الأربعون: أن الذكر يعدل عتق الرقاب، ونفقة الأموال، والضرب بالسيف في سبيل الله عز وجل.
الحادية والأربعون: أن الذكر رأس الشكر، فما شكر الله تعالى من لم يذكره.
الثانية والأربعون: أن أكرم الخلق على الله تعالى من المتقين من لا يزال لسانه رطباً بذكره.
الثالثة والأربعون: أن في القلب قسوة لا يذيبها إلا ذكر الله تعالى.
الرابعة والأربعون: أن الذكر شفاء القلب ودواؤه، والغفلة مرضه.
الخامسة والأربعون: أن الذكر أصل موالاة الله عز وجل ورأسها والغفلة أصل معاداته ورأسها.
السادسة والأربعون: أنه جلاب للنعم، دافع للنقم بإذن الله.
السابعة والأربعون: أنه يوجب صلاة الله عز وجل وملائكته على الذاكر.
الثامنة والأربعون: أن من شاء أن يسكن رياض الجنة في الدنيا، فليستوطن مجالس الذكر، فإنها رياض الجنة.
التاسعة والأربعون: أن مجالس الذكر مجالس الملائكة، ليس لهم مجالس إلا هي.
الخمسون: أن الله عز وجل يباهي بالذاكرين ملائكته.
الحادية والخمسون: أن إدامة الذكر تنوب عن التطوعات، وتقوم مقامها، سواء كانت بدنية أو مالية، أو بدنية مالية.
الثانية والخمسون: أن ذكر الله عز وجل من أكبر العون على طاعته، فإنه يحببها إلى العبد، ويسهلها عليه، ويلذذها له، ويجعل قرة عينه فيها.
الثالثة والخمسون: أن ذكر الله عز وجل يذهب عن القلب مخاوفه كلها ويؤمنه.
الرابعة والخمسون: أن الذكر يعطي الذاكر قوة، حتى إنه ليفعل مع الذكر ما لم يطيق فعله بدونه.
الخامسة والخمسون: أن الذاكرين الله كثيراً هم السابقون من بين عمال الآخرة.
السادسة والخمسون: أن الذكر سبب لتصديق الرب عز وجل عبده، ومن صدقه الله تعالى رجي له أن يحشر مع الصادقين.
السابعة والخمسون: أن دور الجنة تبني بالذكر، فإذا أمسك الذاكر عن الذكر، أمسكت الملائكة عن البناء.
الثامنة والخمسون: أن الذكر سد بين العبد وبين جهنم.
التاسعة والخمسون: أن ذكر الله عز وجل يسهل الصعب، وييسر العسير، ويخفف المشاق.
الستون: أن الملائكة تستغفر للذاكر كما تستغفر للتائب.
الحادية والستون: أن الجبال والقفار تتباهي وتستبشر بمن يذكر الله عز وجل عليها.
الثانية والستون: أن كثرة ذكر الله عز وجل أمان من النفاق.
الثالثة والستون: أن للذكر لذة عظيمه من بين الأعمال الصالحة لا تشبهها لذة.
الرابعة والستون: أن في دوام الذكر في الطريق، والبيت، والبقاع، تكثيراً لشهود العبد يوم القيامة، فإن الأرض تشهد للذاكر يوم القيامة

Selasa, 08 November 2011

Jiwa-jiwa Yang Hampa

"Ingatlah .. bahwa hanya dengan dzikir (ingat) kepada Allah  hati menjadi tenang"

Oleh : BUSAERI (ERRY) Bismillahiroohmaanirrohiin - Segala puji hanya milik Allah, aku bersaksi tiada tuhan selain Allah, dan aku bersaksi bahwa Nabi Muhammad SAW adalah Utusan Allah.   

" Ya Allah Tunjukilah kami kebenaran dan berikan kami jalan untuk mengikutinya, dan tunjukanlah kami kebatilan dan berikan kami jalan untuk menjauhinya"

Penderitaan, Kelaparan, Kesusahan Hidup
Hidup Akan Selalu Diuji 
Kedudukan atau jabatan seseorang yang tinggi, harta benda yang melimpah, dan banyaknya ilmu yang dimiliki, tidak menjamin seseorang bisa dekat dan ingat kepada Allah SWT.

Terkadang karena banyaknya kekayaan dan tingginya pendidikan dan jabatan, membuat seseorang semakin sibuk dengan urusannya dan mudah melupakan keluarga dan bahkan melupakan Allah.

Kedekatan seorang manusia kepada Rob-nya tergantung dari sejauhmana dia selalu ingat dan  semakin bersyukur kepada-Nya  dengan sepenuh jiwa,   dan dibarengi  dengan kelakuan atau akhlak yang baik kepada sesama manusia lainnya dalam kehidupan sosial.

Makan  Nasi  Aking (Nasi Bekas  Yang Dijemur)
Orang kaya yang terlena dengan kekayaannya,  orang berilmu yang sombong, takabbur dengan ilmunya dan tidak mengamalkannya,  serta para pejabat yang menyia-nyiakan amanat jabatannya, dapat menjadi bumerang dalam kehidupan kelak di akhirat. Semua harus dipertanggung-jawabkan dihadapan Allah SWT.     

ثُمَّ لَتُسۡـَٔلُنَّ يَوۡمَٮِٕذٍ عَنِ ٱلنَّعِيمِ 
" kemudian kamu pasti akan ditanyai pada hari itu tentang keni’matan [yang kamu megah-megahkan di dunia itu] QS.102 : 8

Diuji Dengan Kemakmuran
Ada orang yang diuji dengan diberikan banyak kelimpahan rizki, dan ada yang diuji dengan kekurangan dan bahkan kelaparan. Dengan ujian tersebut, apakah kita tetap mampu untuk selalu ingat kepada Allah ?

Berbahagilah orang kaya yang banyak diberikan limpahan karunia rizki tapi ia tetap terus semakin dekat dan makin bersyukur kepada Allah. Berbahagialah orang yang berilmu, yang semakin tinggi ilmunya  makin takut kepada Allah,  semakin santun  dan terus mengamalkan ilmunya untuk kecerdasan masyarakat. Berbahagialah, seorang pejabat yang sangat amanah memegang jabatannya karena takut kepada Allah. 

Teruslah Menangis di Hadapan Allah
Dan lebih berbahagilah, seseorang yang diuji oleh Allah dengan kekurangan, dengan kesusahan hidup dan penderitaan, tetapi ia semakin dekat dan selalu ingat kepada kepada Allah.

Ia dapat bersimpuh  dan mencurahkan air mata di dalam kekhusuan sholatnya.  Ia bergelimang air mata di dalam permohonan doanya. Teruslah curahkan airmatanya dihadapan Allah. Allah Maha Mendengar rintihan hamba-hamba-NYa. Allah akan terus mengujinya karena ingin hambanya ini memiliki kedudukan yang tinggi dan kebahagiaan abadi kelak di kehidupan akhirat.

Jiwa-jiwa Yang Hampa
Kesuksesan ekonomi, jabatan yang tinggi,  dan ketenaran seseorang tidak memastikan dan menjamin bahwa orang tersebut memiliki jiwa-jiwa yang berbahagia. Bisa jadi secara lahir nampak ceria penuh kesenangan, tetapi sebenarnya batinnya menyimpan kegelisahan, keresahan dan kegalauan hati. Di puncak kesuksesannya, kadang tidak tau apa yang mau dicari dalam hidup ini, dan tidak tau mau hendak kemana. Hal tersebut terjadi karena kesuksesannnya kurang disyukuri, semakin sukses terkadang malah semakin lalai dan semakin menjauh dari Yang Maha Pemberi Rizki.

Begitu juga seseorang yang terbelit kesulitan ekonomi, terhimpit dengan kemiskinan, terkadang bukan mendekati Allah malah semakin menjauh dan semakin  terjerumus dalam keputus-asaan hidup; tidak sedikit mereka yang memilih jalan pintas untuk melakukan bunuh diri, nauudzubillahimindhaalik.

الابذكر الله تطمئن القلوب

ذكر الله   = berdzikir kepada Allah, ingat kepada Allah.  Bisa jadi kesibukan kita saat ini membuat kita lalai untuk mengingat Allah SWT, dan hati kita menjadi keras. Bisa jadi kesusahan dan penderitaan hidup kita membuat kita prustasi, putus asa dan lupa kepada-Nya.  Kita tidak menyadari bahwa syaithan memang menghendaki agar kita menjauh dari mengingat Allah, agar kita melupakan-Nya. Karena syaithan tahu bahwa mengingat Allah, dzikir kepada Allah  adalah kunci kebaikan dan senjata yang paling ampuh  untuk masuknya godaan syaitan  ke dalam hati manusia.  Dzikir (mengingat) kepada Allah memiliki keutamaan karena berhubungan dengan hati manusia, yang merupakan pusat atau sentral dari segala munculnya niat baik dan niat buruk.

Terkadang, kita tidak sadar bahwa kesibukan kita telah membuat kita lalai untuk mengingat Allah. Kita tidak sadar harta yang kita miliki adalah pemberian Allah yang dititipkan kepada kita. Kita tidak sadar bahwa jabatan yang kita pegang adalah suatu titipan yang harus dijaga dengan penuh amanah.  Kita tidak sadar bahwa suatu saat kita akan meninggalkan dunia ini. Jadi apa yang kita cari? Kita hendak kemana?

Hanya Allah lah yang mampu membolak balikkan hati manusia, hanya Allah lah segala sesuatu berada di dalam genggaman-Nya.  Hanya Allah lah yang dapat memberikan ketentraman dan ketenangan jiwa kita. Allah Maha Pengampun, Maha Penyayang kepada hamba-hamba-Nya. Di sisa usia yang kita miliki... kita masih ada kesempatan, kita masih memiliki waktu untuk lebih mendekat dan kembali kepada-Nya.  Suatu saat kita akan meninggalkan dunia ini ....  kita tinggalkan semua yang kita miliki, semua yang kita cintai...   kita menghadap Allah ...  semoga kita semua dalam keadaan khusnul khotimah

" Innalillahi Wainna Ilaihi Rooji'uun" 

 "Wahai jiwa-jiwa yang tenang. 
Kembalilah kamu pada Rabmu dalam kondisi ridha dan diridhai. 
Maka masuklah kamu dalam golongan hamba-hamba-Ku. Dan masuklah kamu dalam surga-Ku."
(Al-Fajr, 27-30)

Referensi Bacaan :